موقع جريدة الصباح - يومية مغربية شاملة

Wednesday, Sep 03rd

أنت هنا في :

esjc assabah

الزمزمي: يجوز للزوج ممارسة الجنس على جثة زوجته

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

رئيس جمعية للدراسات والبحوث في فقه النوازل قال للصباح إن جل الانحرافات الجنسية بين الزوجين مباحة باستثناء الإتيان من الدبر

قال عبد الباري الزمزمي، رئيس الجمعية المغربية للدراسات والبحوث في فقه النوازل، إن الدين الإسلامي يبيح ممارسة الجنس على الجثث، بشرط إذا كان الطرفان يربطهما عقد القران قبل الموت. وأضاف الزمزمي الذي كان يتحدث إلى "الصباح" في اتصال هاتفي، أنه لا حرج إذا أراد الرجل/ الزوج ممارسة الجنس مع جثة زوجته بعد ساعات من موتها، معتبرا أن الدين الإسلامي لم يحرمه على الأزواج.
واسترسل الزمزمي المعروف بالفتاوى المثيرة قائلا:" حتى إذا كان الرجل نادرا ما يفكر في ممارسة الجنس مع زوجته وقت وفاتها، إلا أن الدين الإسلامي سمح له بذلك"، مبررا موقفه بالقول إن الزوجة حلال لزوجها حتى بعد مماتها، وأن الموت لا يفسخ العلاقة الزوجية، باعتبار أنه جاء في القرآن أن الزوج والزوجة يمكن أن يكونا في الجنة معا، أي بعد الموت، حسب تعبيره.
ونفى رئيس الجمعية المغربية للدراسات والبحوث في فقه النوازل، أن يكون الموت يعادل الطلاق، حسب ما يؤكده بعض علماء الدين الإسلاميين،  وأن لا دليل سواء في القرآن أو في الأحاديث النوبية يؤكد ذلك، معتبرا أن الزواج يبقى قائما حتى بعد الممات.
وأكد عبد الباري الزمزمي، أن الدين الإسلامي أباح للزوج أن يفعل بزوجته ما يشاء وكيفما شاء وقت ممارسة الجنس، شرط أن لا يأتيها من الدبر، مؤكدا أن الزوجة أيضا لها حرية اختيار أو رفض تلك الممارسات "الانحرافية"، باعتبار أن رضا الطرفين شرط أساسي في العملية.
وأضاف الزمزمي، أنه إذا أحب الرجل أن يشم رائحة كريهة لزوجته، مثلا، فلا عيب في ذلك، مادام أنها لا تمانع وأنه لن يأتيها من الدبر، مشددا على أن كل الانحرافات مستحبة في إطار العلاقة الزوجية.
إلى ذلك، سبق أن أكد المتحدث ذاته أن الدين الإسلامي يبيح العادة السرية ووطء الجماد بالنسبة لغير المتزوجين. وأوضح أنه يمكن استعمال بعض الوسائل والأدوات من طرف المرأة كما الرجل، ممن تعذر عليهم الزواج، ويعتبر ذلك خيرا لهم من اللجوء إلى الزنا.

إيمان رضيف

: