موقع جريدة الصباح - يومية مغربية شاملة

Thursday, Jul 31st

أنت هنا في :

esjc assabah

بنشماس: الحكومة تمارس التضليل والكذب على الشعب

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

قاعة مناقشة الميزانية تحولت إلى حلبة صراع وتبادل الشتائم

اتهم حكيم بنشماس، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، الحكومة بالانخراط في «معارك دونكيشوطية»، وإهدار الوقت في تصفية الحسابات واتهام المعارضة بالمزايدة والتشويش، على حساب التعجيل بالإصلاحات التي تنتظرها البلاد والمواطنون.
وقال بنشماس، خلال المناقشة العامة لمشروع قانون المالية لسنة 2013  بلجنة المالية، مساء أول أمس (الثلاثاء)، إن حصيلة الحكومة الحالية هزيلة جدا، وخيبت آمال المغاربة في التغيير والإصلاح. واتهم حزب العدالة والتنمية بممارسة التضليل والكذب على الشعب من خلال تقديم وعود أثبتت الأيام أنها كانت مجرد طعم لاصطياد الناخبين.
وتميزت المناقشة العامة لمشروع الميزانية بوقوع أحداث و»فوضى» حولت القاعة التي احتضنت أشغال لجنة المالية إلى حلبة صراع بين برلمانيين اختلفوا منذ البداية حول منهجية المناقشة والتوقيت المحدد للمداخلات، ما أدى إلى تعثر أشغال الجلسة. وبلغت الفوضى مداها حين اتهم حكيم بنشماس، إدريس الأزمي الإدريسي، الوزير المنتدب المكلف بالميزانية، بالسخرية منه، بعدما لاحظ على وجهه حركات استشف منها البرلماني أنها تستهزئ به خلال تقديمه لمداخلته.

وثار بنشماس بقوة في وجه الوزير قائلا "إنك مجرد ضيف عندنا"، وتساءل "هل تظنون أنني ممن يهرولون وراءكم في بهو البرلمان من أجل مطالبتكم بتخفيض نسبة الضرائب لفائدتهم؟". وأثار الكلام حفيظة مستشارين ينتمون إلى العدالة والتنمية الذين صرخوا في وجه بنشماس، منتقدين تصرفه تجاه الوزير، مما أدى إلى عرقلة الجلسة ودفع العديد من البرلمانيين إلى الانسحاب، في مقدمتهم محمد دعيدعة، رئيس الفريق الفدرالي، الذي انتقد الأجواء غير الصحية التي صاحبت مناقشة المشروع، وتأسف لما وقع والذي يكرس الصورة السيئة عن مؤسسة البرلمان ومجلس المستشارين بالخصوص. وكان بنشماس انتقد في بداية الجلسة غياب نزار بركة، وزير الاقتصاد والمالية، الذي تغيب عن جلسة المناقشة بسبب وجوده خارج أرض الوطن، وقال إنه يخشى أن يكون هذا الغياب مؤشرا على النظرة الدونية التي تتبناها الحكومة تجاه مجلس المستشارين.
في خضم ذلك، حافظ الوزير الأزمي على هدوئه وبرودة أعصابه إلى أن انتهت مداخلة المستشار بنشماس التي استغرقت وقتا طويلا، ليتساءل"هل يُعقل أن يُطالب بعدم تغيير ملامح وجهه، وأن يكون مجرد ضيف ويلتزم بالجلوس بالطريقة التي يريدها البعض؟"
وانتقد بنشماس الفرضيات "غير الواقعية" التي انبنى عليها مشروع الميزانية، مثل معدل نمو 4.5 في المائة، رغم أن الاقتصاد الوطني حقق أقل من 3 في المائة خلال سنة 2012، ورغم أن كل الشركاء الاقتصاديين للمغرب يتوقعون نسب نمو ضعيفة، خاصةً منطقة الأورو (0.5 في المائة).    
واعتبر المستشار أن المشروع يندرج ضمن الاستمرارية في الوقت الذي كان من الأولى أن تأتي الحكومة بنموذج تنموي جديد يواكب التحولات الطائرة على الساحة الاقتصادية.

جمال بورفيسي

: